خطة لفتح مضيق تيران.. بعبع عبد الناصر سبب اندلاع المعركة

القواعد في دولة الاحتلال تلزمها بنشر الوثائق والبروتوكولات التي مر عليها عقود من الزمن وبعد مرور 50 عامًا على حرب 1967، بدأت وسائل الإعلام منذ صبح اليوم نشر تفاصيل جديدة عن الحرب سواء في قترة التجهيز لها وبعدها أيضًا.
وذكرت صحيفة "معاريف" العبرية أن البروتوكولات تكشف عن معضلة الوزراء حول كيفية الرد على التدهور الأمني على الحدود السورية واستمرار التوتر مع مصر الذي أدى إلى المعركة التي غيرت وجه الشرق الأوسط.
طرد الفلسطينيين للبرازيل
كما تضمنت البروتوكولات كيفية التصرف مع الفلسطينيين الذين يعيشون بالضفة الغربية وغزة، حيث سُمعت أصوات نادت بطرد الفلسطينيين للبرازيل وهدم الأحياء التي يسكنها الفلسطينيون بالبلدة القديمة من القدس.
ومن بين ما جاء في البروتوكولات تصريحات لرئيس وزراء الاحتلال خلال الحرب، ليفي أشكول، وقوله إنه لو كان له الخيار لطرد الفلسطينيين إلى البرازيل.
كما اقترح طرد الفلسطينيين إلى بيت لحم، في المقابل اعتبر قطاع غزة بأنه له صلة تاريخية باليهود وأن على إسرائيل السيطرة عليه.
توطين اللاجئين
وفي جلسة أخرى، اقترح توطين اللاجئين بالدول العربية وسيناء وأجزاء من الضفة الغربية مع بقاء الملف بيد "أونروا".
وأوضح موقع "واللا" الإخباري العبري أن الأجواء السائدة قبل الحرب لدى القيادة الإسرائيلية كانت مليئة بالحذر والقلق الشديدين، خشية شن العرب هجوم ضد إسرائيل وخاصة مصر.
عبد الناصر - هتلر
وأوضحت البروتوكولات أن رئيس وزراء الاحتلال أنذاك، ليفي إشكول، شبه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بـهتلر، وأبلغ وزراء حكومته بأنه نقل رسالة لأوروبا مفادها أن إسرائيل لا يمكن أن تتهاون مع تهديدات، عبد الناصر، لأن مخططاته تشكل تهديدا كبيرا على وجود إسرائيل.
ونوه الموقع إلى بحسب البروتوكولات فإن وزير جيش الاحتلال وقتها، موشيه ديان حذر من خطورة أن تباغت مصر بالحرب موضحًا أن الخسائر ستكون فادحة تصل لحد احتلال إيلات ووقع آلاف القتلى الإسرائيليين وتحقيق انتصار للجيش المصري.
وأضاف الموقع العبري أن مناحم بيجن وافق ديان في تحذيراته مؤكدًا على ضرورة إعلان الحرب لأن إغلاق عبد الناصر لـ مضيق تيران هو إعلان عن الحرب والمسألة ليست محاولة لإنقاذ الأرواح، وإنما مبدأ أن تكون أو لا تكون. كما أن تل أبيب قررت شن الحرب قبل نفاذ مخزون الإستراتيجي من اللحوم والسكر والزيت.
واقترح بيجن فيما بعد بين الأعوام 1977 و1983، منح الفلسطينيين مكانة مقيمين لمدة 7 سنوات، ومنذ ثم تخيرهم بين المواطنة الإسرائيلية أو الذهاب إلى دولة أخرى. وحذر بيجين أن الحديث عن حكم ذاتي للفلسطينيين في الضفة الغربية سيؤدي إلى ضغط عربي لإقامة دولة فلسطينية، وسيعيد الحديث عن دولة عربية إلى جانب الدولة اليهودية إلى الحياة.
وخشيت إسرائيل أيضًا من أن يؤدي ضم القدس إلى إثارة غضب المسلمين والمسيحيين على حد سواء. وفي الوقت نفسه هددت بارتكاب مجازر في القدس إذا باغتتها مصر بالهجوم.
وعلق وزير التربية آنذاك، زلمان آران، إن "إسرائيل موهومة بأنها قادرة على السيطرة على الفلسطينيين دون منحهم حقوق. سيكون ذلك قرار مأساوي".
وأعرب وزير الحكومة إشكول عن قلقه إزاء الموقف الدولي من احتلال إسرائيل للضفة الغربية قائلا للوزراء "عاجلا أم آجلا سيسألنا العالم: كيف ستعاملون العرب هناك؟".
حكم عسكري في الضفة
ووفق الخطة السياسية التي اقترحها ديان، ستقيم إسرائيل حكما عسكريا في الضفة ولن تمنح السكان العرب حق الاقتراع للكنيست أو الدخول لإسرائيل، وستعمل على إنشاء قيادة محلية في الضفة تصبح مسئولة عن سكان الضفة. ولا يمكن تجاهل التشابه بين خطة ديان والوضع الراهن في الضفة.

0 تعليق على " خطة لفتح مضيق تيران.. بعبع عبد الناصر سبب اندلاع المعركة "

إرسال تعليق

اهلا بكم فى مدونة افتكاسات .من فضلك اكتب تعليقك مع مراعاه ان من الممكن السيدات والانسات يروا التعليق من فضلك اجعلة مناسب .. بدون الفاظ ... وشكرا لكم ... هشام حسنى

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
افتكاسات الثورة ملفات اقتصاد شعر الثورة احداث اسعار 2016 صور مصر قديم البومات
Are you Awesome? Legend has it that Awesome people can and will share this post!
خطة لفتح مضيق تيران.. بعبع عبد الناصر سبب اندلاع المعركة